النظام العام للتعليم الفصلي في الجامعة الإسلاميّة في لبنان

أوّلاً:

الأسباب التي استوجبت الأخذ بالنظام الجديد للتعليم في الجامعة الإسلاميّة في لبنان
تفرض التحوّلات الأساسيّة التي تشهدها نُظم التعليم العالي في عدد من الدول في العالم ذات الجامعات المتقدّمة والتي تتناول سلّم الشهادات وطرائق التدريس والمناهج وتوصيف المقرّرات وأنظمة التقييم، على الجامعة الإسلاميّة في لبنان ضرورة التوافق مع هذه التحوّلات؛ خصوصاً وأنّ ما يزيد على 40 دولة، بما فيها بعض الدول العربيّة، قد أخذت بالتحوّلات المنوّه بها.

وبناءً على ما تقدّم، فإنّ الأهداف التي تسعى الجامعة الإسلاميّة في لبنان إلى إدراكها في التحوّلات الجديدة يمكن تلخيصها بالآتي:
تأمين حركيّة الطلاب والأساتذة والباحثين.
تأمين حريّة الانتقال من جامعة إلى أخرى بصورةٍ أيسر، بفضل الاعتراف بالأرصدة المكتسبة في كلّ جامعةٍ من الجامعات (Credit Transfer System/ Système de transfert des crédits)
 - 
إعطاء صورة أوضح وأدقّ عن مستوى الطالب من تلك التي تعطيها الشهادات في النظام الحالي.
تأمين مسار دراسي مرن، أكاديمي أو مهني، يوفّر للطالب في كلّ المستويات إمكانيّة الاندماج في المجتمع والحصول على الفرص في سوق العمل.
تأمين التعليم المستمرّ والقيام بتوجيهٍ متدرّجٍ ومرحلي، وذلك بفضل الدراسات الفصليّة.
إنتاج جيل جديد من الكفاءات يحمل تكويناً متعدّد الاختصاصات أقدر على التأقلم مع عالم سريع التغيّر.

وعليه، تقرّر وضع نظام التعليم الآتي:

الأحكام العامّة

مادة 1: تعتمد الجامعة الإسلاميّة في لبنان نظام التعليم الفصلي المبني على اكتساب الأرصدة المؤدّية للنجاح في مقرّرات دراسيّة معيّنة لنيل الدرجات العلميّة وفقاً لسلّم الشهادات الآتية:
         - الإجازة
         - الماستر
         - الدكتوراه

مادة 2: تقسّم السنة الدراسيّة بصفةٍ عامّة إلى فصلين مدّة كلٍّ منهما 15 أسبوعاً، واستثناءً إلى ثلاثة فصول في حالة اعتماد الفصل الصيفي ومدّته ثمانية أسابيع؛ ويبدأ الخريفي منها في أوّل تشرين الأوّل وينتهي في منتصف شهر شباط؛ والربيعي من منتصف شهر شباط حتّى منتصف شهر حزيران؛ والصيفي من منتصف شهر تمّوز حتّى منتصف شهر أيلول.

مادة 3: يَعتمد التعليم في هذا النظام المقرّر كوحدةٍ تعليميّةٍ أساسيّة.  ويتناول مجموعة الدروس والأنشطة الدراسيّة التي تختصّ بمادّة أكاديميّة واحدة.  ويتميّز بعنوانٍ ورمزٍ ورقمٍ وعدد الأرصدة المخصّصة له.

مادة 4: يشكل الرصيد وحدة قياس لتقييم الجهد الإجمالي الذي يبذله الطالب في تحصيله العلمي وهو يعادل: 
         أ ـ ما يقارب 10 ساعات دروس نظرية في الإجازة و 7 ساعات في الماستر.
         ب ـ ما بين 10 ساعات و 15 ساعة للأعمال الموجهة.
        ج ـ ما بين 15 ساعة و 20 ساعة للأعمال التطبيقية.

مادة 5: تَعتمد كلّ وحدة أكاديميّة في الجامعة الإسلاميّة في لبنان أستاذاً أو أكثر يتولّى التوجيه التعليمي فيها وتعريف الطلاب على نظام التعليم المعتمد في الجامعة واختصاصات الوحدة الجامعيّة، وتقديم النصح والإرشاد في اختيار المسارات التخصّصيّة والمقرّرات الدراسيّة.  ويتمّ اختياره من قبل رئاسة الجامعة بناءً على اقتراح الوحدة المعنيّة، من بين أفراد الهيئة التعليميّة المتفرّغين تفرّغاً كليّاً أو جزئيّاً، وعند الضرورة من بين أفراد هيئة التعليم العاملين بالساعة الفعليّة.

الشهادات ومستلزماتها في هذا النظام

مادة 6: تُعِدّ الجامعة الإسلاميّة في لبنان طلاّبها لنيل الشهادات الآتية:
         - الإجازة: ولا تقلّ مدّة تحضيرها عن ثلاث سنوات بصفةٍ عامّة، ولا تتجاوز خمس سنوات كحدٍّ أقصى.  تحتسب هذه المدّة إبتداءً من أوّل تسجيلٍ أكاديميّ في الاختصاص.
         - الماستر: ولا تقلّ مدّة تحضيرها عن سنتين، ولا تتجاوز أربع سنوات كحدٍّ أقصى.  تحتسب هذه المدّة إبتداءً من أوّل تسجيلٍ أكاديميّ في الاختصاص.
         - الدكتوراه: لا تقلّ مدّة تحضيرها عن ثلاث سنوات ولا تزيد عن خمس سنوات.  تحتسب هذه المدّة إبتداءً من تاريخ تسجيل الأطروحة.
ويمكن في الحالات الاستثنائيّة، وبعد موافقة رئيس الجامعة، السماح بتسجيل الطالب لسنةٍ إضافيّة واحدة في كلٍّ من هذه الشهادات.

مادة 7: يُستثنى ممّا سبق، بناءً على الضرورات والمقتضيات العلميّة والمهنيّة، اعتماد مدّة الأربع سنوات كحدٍّ أدنى لتحضير شهادة كليّة الدراسات الإسلاميّة وكليّة الحقوق وكليّة العلوم السياسيّة؛ ومدّة الخمس سنوات في كليّة الهندسة.

مادة 8: تُصنّف المقرّرات التي تؤدّي إلى شهادة الإجازة على الشكل الآتي:
مقرّرات إلزاميّة: لا يجوز أن يقلّ مجموع أرصدتها عن المائة وخمس وثلاثين رصيداً، وهي على نوعين:
مقرّرات إلزاميّة متخصّصة: وهي المقرّرات التي يتوجّب على الطالب أن ينجزها كجزءٍ من متطلّبات التخرّج في الاختصاص المطلوب، وتحدّد في جدول المناهج المعتمد.
مقرّرات إلزاميّة عامّة: وهي مقرّرات ملزمة لجميع طلاّب الجامعة الإسلاميّة في لبنان وتحدّد بقرارٍ من رئيس الجامعة، على ألاّ يتجاوز مجموع أرصدتها الستة.
- مقررات إختياريّة: يتراوح مجموع أرصدتها بين العشرين والأربعين رصيداً، يختارها الطالب من ضمن لائحة محدّدة تتضمّن مقرّرات في مجال التخصّص المطلوب أو التخصّصات الأخرى في الوحدة الجامعيّة نفسها.
مقرّرات حرّة: يتراوح مجموع أرصدتها بين الثلاثة والعشرة أرصدة، تترك فيها الحريّة للطالب لاختيار المقرّر من بين المقرّرات المحدّدة في وحدات الجامعة الإسلاميّة في لبنان.

مادة 9: أ) تتكوّن شهادة الإجازة من مائة وثمانين رصيداً موزّعة على ستّة فصول دراسيّة بمعدّل ثلاثين رصيداً في الفصل الواحد، على ألاّ تقلّ ساعات التدريس اللازمة للحصول على شهادة الإجازة عن ألفٍ وثمانمائة ساعة.
      
ب) تتكوّن شهادة الماستر من مائة وعشرين رصيداً موزّعة على أربعة فصول دراسيّة بمعدّل ثلاثين رصيداً في الفصل الواحد، على ألاّ تقلّ ساعات التدريس اللازمة للحصول على شهادة الماستر عن ستمائة ساعة.

مادة 10: تتضمّن مرحلة الماستر رسالة بحثيّة في حقل الاختصاص لا يتجاوز عدد أرصدتها الثلاثين.

مادة 11: يعيّن رئيس الجامعة بناءً على اقتراح الكليّة المختصّة مشرفاً على الرسالة؛ وعند إنجازها يشكّل لجنةً بناءً على اقتراح الكليّة المختصّة لمناقشتها.

مادة 12: ولمتابعة إعداد أطروحة شهادة الدكتوراه، يعيِّن رئيس الجامعة بناء على اقتراح الكلية المختصة مشرفاً عليها؛ وعند إنجازها يشكّل لجنةً بناءً على اقتراح الكليّة المختصّة لمناقشتها.

نظام التسجيل والحضور

مادة 13: يقوم الطالب بنوعين من التسجيل: التسجيل الإداري الذي يتمّ في بداية العام الدراسي، والتسجيل الأكاديمي الذي يتمّ في بداية كلّ فصلٍ دراسي حيث يحدّد الطالب المقرّرات التي يرغب بمتابعتها خلال الفصل.

مادة 14: إذا رسب الطالب في بعض المقرّرات أو تخلّف عنها في فصولٍ سابقة، عليه أن يتسجّل إبتداءً من الفصل الثالث بهذه المقرّرات، ويكمل تسجيله في باقي المقرّرات وفق تتابع توزيعها على الفصول الدراسيّة، شرط ألاّ يتجاوز مجموع الأرصدة المسجّلة في الفصل ستة وثلاثين رصيداً.

مادة 15: تحدّد كلّ وحدة جامعيّة في نظامها الشروط الخاصّة بحضور الطلاب على ألاّ تقلّ نسبة الحضور في الأعمال الموجّهة أو التطبيقيّة من إجمالي الساعات المقرّرة لهذه الأعمال، عن 60 في المئة في كلّ مقرّرٍ على حدة.

نظام التقييم والامتحانات

مادة 16: يعتمد نظام التقييم المستمرّ ونظام الامتحانات النهائيّة الفصليّة في جميع المقرّرات العائدة لكلّ فصل.

مادة 17: تجري الامتحانات النهائيّة لكلّ مقرّر في نهاية الفصل، على أن يستفيد الطلاب الراسبون في الدورة الأولى من دورة ثانية يحدَّد موعدها بقرارٍ من رئيس الجامعة وبناءً على اقتراحات مجالس الوحدات الأكاديميّة في الجامعة.

مادة 18: يُستثنى من أحكام المادّتين السابقتين المقرّرات التطبيقيّة ذات الطبيعة الخاصّة، مثل الأعمال التطبيقيّة والمحترفات والمشاريع العمليّة والتدريب...، التي تخضع لنظام تقييمٍ خاصٍ يتمّ تحديده في نظام كلّ وحدةٍ جامعيّة.

مادة 19: تُحدَّد في نظام كلّ وحدةٍ جامعيّةٍ مكوّنات العلامة النهائيّة لكلّ مقرّرٍ يخضع لامتحانٍ نهائيٍ فصلي، على ألاّ تقلّ النسبة المخصّصة للتقييم المستمرّ عن 20 في المئة ولا تزيد عن 40 في المئة من العلامة النهائيّة للمقرّر.

مادة 20: يعتبر الطالب ناجحاً في مقرّر ما ويحصل بالتالي على الأرصدة المخصّصة له إذا حصل على علامةٍ نهائيّة تساوي 60 من مئة على الأقلّ، أو على علامة دون الـ60 ولا تقلّ عن 50، شرط أن يكون قد أكمل تسجيله في كافّة مقرّرات الفصل وحصل على معدّلٍ عام مثقّل لا يقلّ عن 65 من مئة.

مادة 21: إذا رسب الطالب في مقرّرٍ ما بنتيجة امتحانات الدورة الأولى، يحتفظ بعلامة التقييم المستمرّ للدورة الثانية، وتتكوّن العلامة النهائيّة في هذه الحالة من علامة التقييم المستمرّ وعلامة الدورة الثانية للامتحان النهائي.

الأحكام المتفرّقة

- في الاختصاصات:

مادة 22: تُحدِّد كلّ وحدةٍ جامعيّةٍ في نظامها الاختصاصات الخاصّة بميدانها المعرفي.  ويمكن أن يتفرّع كلّ اختصاصٍ إلى عدّة مساراتٍ تخصّصيّة.  تُنشأ المسارات التخصّصيّة وتلغى وتعدّل بقرارٍ من رئيس الجامعة بناءً على اقتراح مجلس الوحدة.

مادة 23: تنفيذاً لأحكام هذا النظام، تُنشأ الاختصاصات والمناهج والبرامج الخاصّة بكلّ وحدةٍ جامعيّة وتعدّل بقرارٍ من رئيس الجامعة بناءً على اقتراحات مجالس الوحدات الأكاديميّة.

- في الأرصدة:

مادة 24: تحدَّد شروط الاعتراف بالأرصدة المحصّلة في سائر وحدات الجامعة الإسلاميّة في لبنان أو في الجامعات الأخرى بقرارٍ من رئيس الجامعة بناءً على توصية مجلسها، على ألاّ تتعارض مع النظام العام للمعادلات المُعتمَد من مجالس وحداتها.

الأحكام الختاميّة

مادة 25: يلغى كلّ نصٍّ مخالف لأحكام هذا النظام أو لا يتواءم مع مضمونه.

مادة 26: يُعمل بهذا النظام فور التصديق عليه من قبل رئيس الجامعة ويبلّغ حيث تدعو الحاجة.